أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر خبر / من الرئيس السيسى الى عموم الغلابة .. الأرض ملك للجميع .. غنى وفقير ..!

من الرئيس السيسى الى عموم الغلابة .. الأرض ملك للجميع .. غنى وفقير ..!

كتب : أحمد بكر سليم
دوما كان يخيل لى منذ ظهوره ، انه لم ياتى بأرادته ، شيىء اقوى منه بيدفع به للأمام وللظهور ، ولخوض معارك ضارية ، كان يمكن ان تقتل جماعة الأخوان المسلمين هذا الرجل ، وفى غمضة عين ..!
ايه القلب ده يا ريس ..؟
ايه كل القوة التى تجمعت بين يديك فى اسرع من البرق ..!
ايقنت كغيرى انه مكلف من العناية الألهية لتحقيق حق الأنسان على الأرض ..!
العدل والمساواة ، وانكار الذات والتواضع ، وقوة الشكيمة ، والشخصية الفلاذية .. الرجولة بحق الله ..!
لذا لم اغضب من عشق سيدات مصر له كغيرى من أصحاب العقد النفسية ..!
لكنى ايقنت بعد ظن ان ستات مصر اذكى بكتير من رجالتها .. مع خالص احترامى للرجالة ..!
ومرت الأيام والشهور ورأينا بأم اعيننا ماذا فعل السيسى للغلابة .. وعلى رأس تلك الأنجازات هى الأرض .. ( مليون ونصف مليون فدان ) وزعت على البسطاء بعد استصلاحها .. ليتم زراعتها قمح مصرى بعرق الطين ..!!
ولقد صرح الرئيس بأن الأرض ليست ملك لأحد .. بل لكل المصريين .. !
واليكم ماارسله الرئيس  ((   عبد الفتاح السيسى  ))  لعموم المصريين ..:
يقول سيادته : لتحقيق العدالة الإجتماعية بين الجميع _ وليتساوى الجميع _ وعدم استغلال البعض للبعض _ وعدم صعود شريحة من المجتمع على حساب الآخرين _

الأرض ملكا للجميع _ وليست ملكية خاصة لمن يضعون ايديهم عليها _ وهذا غير شرعى وميراث جهل وتخلف توارثه الآخرين _ فلا يعقل ولايجوز شرعا ولا قانونا ولا اخلاقيا أن يتملك الارض التى خلقها الله للجميع حكرا على اشخاص يتوارثونها عبر السنين _ ويبيعونها بأسعار خرافية ويحققون ثراء فاحش ليس له مثيل _ هذا الوضع ساعد على تنامى الفساد والتفريق بين المواطنين _ واتسعت فجوة الخلاف والكراهية وتعالى البعض على البعض بأسلوب سيئ ومشين _

( قرار جمهورى )
الغاء عقود الملكية والحيازة الزراعية _ وضم جميع الأراضى الزراعية وغيرها على مستوى الجمهورية _ إلى وزارة الزراعة _ وأن يكون المزارع منتفعا بها فقط بموجب عقد بين الوزارة والمنتفع _ ويحصل المزارع على حقه من وزارة الزراعة وحسب العقد والاتفاق المبرم بينهما _ وللوزراة حق طرد المزارع او المنتفع اذا تقاعس او اهمل فى تنفيذ تعليمات الوزارة منها _ كما يحق للدولة استراد الأرض من المزارع فى اى وقت تراه لذلك _ وللدولة فقط حق بيع الأرض فى أى وقت تشاء _ وتدخل حصيلة البيع الى خزينة الدولة _ وليس للمزارع او المنتفع أى حق او اى نسبة من حصيلة البيع _ لكونه مستأجر من الدولة وتحت اشراف ومتابعة وزارة الزراعة _ مع مراعاة قيام وزارة الزراعة بتحديد المحصول المطلوب زراعته وهى وحدها صاحبة الحق فى تسويقه بمعرفتها _ دون اى تدخل من المزارع أو المنتفع _ وأن تقوم وزارة الزراعة بالإنفاق الكامل على زراعة الأرض _ ويتقاضى المزارع أجرته عن خدمته للأرض طبقا لما تراه وزارة الزراعة _

هذا القرار يتم تفعيله مع بداية
عام ٢٠١٩

عن Alex

شاهد أيضاً

السيدة (( سلوي عسل )) تفوز بشخصية العام ٢٠١٩ في الأداء الحزبي والنشاط النسائي عن حزب مستقبل وطن في الأسكندرية ..

اخبار الشرق الأوسط كتب .. أحمد بكر سليم فى إستفتاء موقع أخبار alex الشرق الأوسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*