أخبار عاجلة
الرئيسية / كتاب ومقالات / العالم البصرى “سعدنى السلامونى ” يفتح النار على ” علاء عبد الهادى ” رئيس اتحاد كتاب مصر .!

العالم البصرى “سعدنى السلامونى ” يفتح النار على ” علاء عبد الهادى ” رئيس اتحاد كتاب مصر .!

 

 

أخبار الشرق الأوسط :

سعدنى السلامونى يكتب : أنا وعلاء عبد الهادى

من عشرين سنة فى مؤتمر ادباء الاقاليم. طلب منى الشاعر الكبير محمد الحسينى ان اقدم احد الشباب من الشعراء الجادين. وجاء الشاب الوسيم الخلوق. مسرح شعره ومحميه بجلى وبرفان. قلت للحسينى عرفنى به. قال علاء عبد الهادى قلت عيونى قدمت هذا الشاب فى مؤتمر ادباء الاقاليم. وبعد كل هذه السنين. تم ترشيح الشاب لأتحاد كتاب مصر. وزكيته على الفور ووقفت معه بدمى حتى جاء رئيس اتحاد كتاب مصر.واول ما قعد على الكرسى تحول الى اله بشرى. وراح يتعامل مع الناس بذات متورمة ذات اله بشرى فكان محل انتقاد للجميع.اعتقدت بأن الهجوم الكاسح عليه ضريبة نجاحه. حتى كتب الشاعر العربى الكبير عبد المنعم رمضان عن ذات هذا العلاء المتورمة وايام لقيته حول حلمى النمنم للتحقيق حين كان حلمى وزيرا للثقافة
قلب مفتوح
دخلت عملية القلب المفتوح والامن كما يعرف الجميع حاصر علاجى.توجهت الى نقابتى اتحاد كتاب مصر. وطلبت العلاج اعطانى خمس الااف جنيه وصلونى اربعه واجريت عدة تحاليل فى مستشفى فلسطين. وطلع عندى انسداد فى الشرايين.طلبت من رئيس الاتحاد يكلم وزيرة الثقافة لعلاجى فكانت المصيبة. قال بالنص الواحد.اكلمها بعد الانتخابات بعد 15 يوم كنت مت وشبعت موت الكلمة ذبحتنى على الفور هاتفت الوزيرة وعلى الفور هاتفت وزير الصحة ودخلت معهد القلب. واجريت العملية على خير وجه
لجنة الانسانية
انتظرت لجنة الانسانية اللى بتنفق على زيارة المرضى متين الف جنيه سنويا وتعلن هذا عند اجتماع الجمعية العمومية ولم يأتينى احد من اللجنة ولا رئيس اللجنة فقط رئيس اتحاد الكتاب اللى انا جايبه رئيس ومقدمه للوسط الثقافى هاتفنى بمكالمة 40 ثانية وادى وش الضيف
التحقيق
خرجت من العملية وانا بين الحياه والموت.والامن محاصر كل حياتى كما تعلمون هاتفت علاء وطلبت معاش استثنائى ودا حقى قال اكتب طلب فورى وانا اوافق على الفور كتبت الطلب وارسلته له قال ارسله لجاد علشان ياخد رقم.قلت جاد حايحوله للجنة.قال عيب قلت حاضر ارسلت لجاد الطلب وجاد حول الطلب للجنة. واللجنة رفضت المعاش كتبت له رسالة على الفيس ارد اعتبارى قلت انت قزم وحولتنى لأقزام مثلك.بعد ثلاثة شهور اشتدت المعركة بينى وبين الامن. وفجأة وانا بين الحياه والموت لقيت الاتحاد بيكلمنى قلت باعت لى معايدة العيد لقيته بيقول انت محول للتحقيق
التحقيق
جاء مستشار من مجلس الدولة.وكانوا مسخنينه على دون علمى. وقال لى عرفنى بنفسك.قلت عرفنى بنفسك انت. قال فولان مستشار مجلس الدولة والمستشار القانونى لوزارة الثقافة والمستشار القانونى لاتحاد الكتاب قلت من حيث المستشارين. معاك سعدنى السلامونى المستشار الثقافى والاعلامى لرئيس نادى القضاء معالى المستشار عبد الله فتحى. قال ايه ايه قلت لسه ماخلصتش التعريف قال انا امام تاريخ عظيم.وحكيت له القصه. وان علاء اللى جوه المكتب دا انا اللى جايبه رئيس اتحاد وانا اللى مقدمه للوسط الثقافى. قال ارجوك ارجوك ارجوك لازم نحلها ودى قلت انا كاتب مذكرات توديه وراء الشمس قال علشان خاطرى نحلها ودى قلت خاطرك ايها الراقى فوق راسى من فوق. لأنه مستشار جنيه ذهب خلوق وابن ناس بجد.
50 يوم
بعد خمسين يوم من التحقيقة داخل اتيليه القاهرة لقيت الامن بيسلمنى جواب مطلوب للتحقيق قريت العنوان لقيته من اتحاد كتاب مصر. مرسل من خمسين يوم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كلمت احمد الجناينى رئيس الاتيليه وقلت مين اللى اخفى الجواب خمسين يوم عنى غير امن الدولة قال ثوانى اشوف واكلمك ولم يكلمنى الجناينى فعرفت ان اللى وراء الموضوع كله امن الدولة.
وهذا كل ما حدث بينى وبين رئيس اتحاد كتاب مصر الذى اقول له نحن فى زمن الاهانة وفى بلد مهين.وعلشان كدا ياعلاء الايام بيننا وانتظر ردى قريب

عن Alex

شاهد أيضاً

المستشارة عبير عصام رفعت تكتب : خلى حياتك ندية فى الحبكة الدرامية .. وست بلا ود عمرها ماهاتكون ند .!

  أخبار الشرق الأوسط _   كالعادة يخرج من البيت الساعه ١٠ صباحاً ..  واغلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*