أخبار عاجلة
الرئيسية / حوادث الساعة / أجتماع عاجل لعقلاء ورشداء القبائل العربية على مستوى مصر للرد على الهجمات الأرهابية .!

أجتماع عاجل لعقلاء ورشداء القبائل العربية على مستوى مصر للرد على الهجمات الأرهابية .!

 

 

أخبار الشرق الأوسط

كتب : أحمد بكر سليم

كان عليهم ان يتوحدوا ، وبأقصى سرعة ، التفت جميع عمد ومشايخ مصر من مشرقها إلى مغربها حول مائدة واحدة وهى مصر المحروسة ، بعد زاد الكيل وطفح .. من كل الممارسات الوحشية والبربرية التى تمارسها جماعة ( الأرهاب المسلحة ) التى تعمل كالصوص وخفافيش الظلام .. !

كان لابد لكل عاقل من عقلاء القبائل العربية ان يقول كلمته وان يفعل مايمليه عليه ضميره .. للحيولة لمنع وقوع جرائم آخرى ، وللتصدى لكل المجرمين والمأجروين والمارقين سواء كانوا فى الداخل او الخارج فى قطر وتركيا وفى كل الدول الراعية للأرهاب ..!

و في اجتماع عاجل منذ امس ،  اجتمعت القبائل العربيه من محافظة مطروح ،  والساحل الشمالي ومن شمال سيناء ،  وجنوبه لدراسة مايمكن اتخاذه من قرارات مصيريه بشأن الأحداث الاخيره وماتقوم به الجماعات الارهابيه من  أعمال تفجيرية هدفها زعزة استقرار مصر والنيل منها .. وكذلك جرائم (( سفك الدماء  المصرية والبشرية )) تمهيداً لتنفيذ المخطط القذر لأشاعة الفوضى بالبلاد  ، و السعى المخطط لتدمير  ( الاقتصاد المصرى )  وترويع الآمنين  ..!

وعلى أثره قررت القبائل العربيه في اجتماع لها مايلى :

1_ أنها لن تقف مكتوفة الأيدي اعتبارا من اليوم فصاعد ..!

2_ اتخد القرار بالأجماع بأنه سيتم ملاحقتهم بكل الوسائل المتاحه ..!

3_ وقد قرروا بأنهم لن يسمحوا  بعد اليوم بترك المجرمون السفله القتله يعبثون بأمن مصر القومي .. ولن يتركوهم يعيثون فى الأرض فساداً ..!

4_ وقد اجتمعوا على قلب رجل واحد بأنهم  على أهبة الاستعداد لاتخاذ كل الخطوات التي تخول من خلالها  القضاء عليهم  .. !

5_ السعى الدؤب فى مطاردتهم في اي مكان واى زمان  .. !

وقالوا فى اجتماعهم .. 

اننا سنلقنهم درساً قاسياً ..  حتى نتخلص منهم  نهائياً وبترهم من الجسد المصرى .. و حتى يستريح الوطن من دنسهم وسؤ فكرهم ومرض قلوبهم ..!

عاشت مصر برجاله وشعبها الاصيل ..!

عن Alex

شاهد أيضاً

الشرطة المصرية تداهم 19 شركة تدعم الجماعة الأرهابية بالمال وقد اعتقلت 8 أشخاص أبرزهم برلمانى وصحفى .!

  أخبار الشرق الأوسط  _ دهمت قوات الشرطة  المصرية اليوم الثلاثاء 19 شركة اتهم القائمون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*