أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / لأول مرة بعد رحيل ” جمال عبد الناصر ” التونسيات يُودعن رئيسهن بالزغاريد ..!

لأول مرة بعد رحيل ” جمال عبد الناصر ” التونسيات يُودعن رئيسهن بالزغاريد ..!

 

اخبار الشرق الأوسط _

تونس _

ظاهرة تحدث لأول مرة فى بلاد الشرق الأوسط .. بعد الزعيم ” جمال عبد الناصر ” حيث ودعت تونس يوم السبت 27 يوليو 2019 رئيسها الباجي قائد السبسي، أول رئيس منتخب بشكل حر وديمقراطي في البلاد، في جنازة وطنية حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من التونسيين وحضرها عدد من قادة العالم وسط إجراءات أمنية مشددة.

وعلى جوانب الطرق التي تربط ضاحية قرطاج بتونس العاصمة وقف عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال يبكون رحيل السبسي رافعين صوره وأعلام تونس ومرددين النشيد الوطني. وألقى كثير منهم الورود بينما أدى آخرون التحية العسكرية للموكب.

وحلقت طائرات عسكرية وأطلقت دخانا بلوني علم تونس الأحمر والأبيض لحظة مرور جثمان الرئيس الراحل بجانب شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة.

وصاح البعض “الوداع يا رئيس… الوداع يا بجبوج“، في إشارة لاسم تعود التونسيون إطلاقه على رئيسهم.

وتلقت عائلة السبسي التعازي في مقبرة الجلاز بعد دفن الرئيس الراحل.

وأثناء مرور موكب الجنازة في شوارع العاصمة، أطلقت نساء الزغاريد وارتفعت أصوات القران الكريم من البيوت والمحلات التجارية.

وحضر مراسم الجنازة زعماء دول عديدة من بينهم الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في ليبيا فائز السراج والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والملك فيليبي ملك إسبانيا والرئيس البرتغالي مارسيلو ريبلو دي سوزا.

وعند قصر قرطاج وضع جثمان الرئيس الراحل المغطى بعلم تونس الأحمر والأبيض في شاحنة عسكرية حيث بدأت مراسم رسمية قبل أن يبدأ الموكب بمرافقة فرق من الخيالة طريقه باتجاه المقبرة.

وفي كلمة مؤثرة قال الرئيس المؤقت محمد الناصر ”قضى حياته في خدمة تونس والحفاظ على مكاسبها والدفاع عن قيمها، ومات في يوم عيد الجمهورية“.

وأضاف وهو يغالب دموعه أن السبسي كان خلال فترة حكمه صانعا للوفاق ومناصرا للوحدة الوطنية والحوار.

وفي شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة، وهو نقطة محورية في الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق زبن العابدين بن علي، احتشد عدد غفير من التونسيين لوداع جثمان السبسي.

وقالت نبيلة التي كانت ضمن المحتشدين ”إنه يوم حزين لتونس. فقدنا رجل دولة كبيرا كان له دور هام بعد الثورة وساهم في توحيد التونسيين وتخفيف حدة الخلافات التاريخية مع الاسلاميين“.

وقال الرئيس الفرنسي في خطابه إن السبسي ”كان داعما لاستقرار الدستور والالتزام بالحرية والانفتاح والمكانة غير المسبوقة للمرأة والمساواة بين الرجل والمرأة“.

وشددت السلطات إجراءاتها الأمنية وأغلقت طرقا كثيرة يمر عبرها موكب جنازة الرئيس الراحل أو بالقرب منها، وانتشرت قوات الأمن في أغلب مناطق العاصمة وقرب مقبرة الجلاز.

كان السبسي شخصية بارزة في تونس منذ الإطاحة بزين العابدين بن علي عام 2011 في انتفاضة أعقبتها انتفاضات في أرجاء الشرق الأوسط، بما في ذلك مصر وليبيا وسوريا.

عن Alex

شاهد أيضاً

خروف العيد وصل ..؟! أين الحقيقة فى مقتل الصحفى السعودى ” جمال خاشقجى ” .؟!

  أخبار الشرق الأوسط _ كتب : أحمد بكر سليم لو أن قضية اغتيال الزميل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*