أخبار عاجلة
الرئيسية / اخر خبر / الأسرار الخفية فى الأنتخابات البرلمانية القادمة بالأسكندرية .. اشرف وضيف الله وخيرى وعدلى هم الأقرب ل 2020 .!

الأسرار الخفية فى الأنتخابات البرلمانية القادمة بالأسكندرية .. اشرف وضيف الله وخيرى وعدلى هم الأقرب ل 2020 .!

 

 

 

أخبار الشرق الأوسط

تقرير يكتبه .. أحمد بكر سليم

اشتد الصراع مبكراً فى جميع دوائر الأسكندرية ، بين النواب الحالين والسابقين والجدد  ، والحالمين والعاشقين ، مئات الأسماء طرحت نفسها ، لكننا لن نبرز الا المهم ومن هم على الساحة بأسماءهم وتاريخهم ومشوارهم .. سواء كانوا موفقين ومقبول لدى الجماهير ، أم هم مجرد فقاقيع هواء .. او عشاق للسلطة او من يذهبون لتصفية الحسابات بغل دفين او مجرد ظهورهم للدعاية او حتى لمجرد الأبتزاز المادى لا السياسى طالبين * أكل العيش * .. فتلك المحافظة التى ستشهد هيكلة سياسية جديدة لا محالة  ، وسينحصر وسيضغط بفعل قانون الأنتخابات الجديدة ) اللى حايجيب عاليها واطيها ويغربل حتى الفكر ).. بداً من الشرق ، حيث يصر نائب المنتزة الحالى * سامح السايح * على عدم ترك الفرصة اما المرشحين الجدد على رأسهم ابن تاجر الأسفلت الشهير محمد مجاهد ، الذى اعلن فى الخفاء عن نيته فى الترشح ..

إلى جانب الدكتور * هند الجبالى * الأكاديمية المرموقة والمتألقة فى تصريحاتها فقط ، و التى تعمل على قدم وساق  جاهدة رغم غموض إنجازاتها الخدمية التى اعلنت عنها .. لكن الأيام حبالى بالمفاجات خاصة بعد ان تبرأ النائب الحالى للمنتزة عن تقديم استقالته من * حزب المؤتمر * الذى هوى مؤخراً واتجه إلى حزب مستقبل وطن .. ليراهن على الحصان الكسبان .. ويعتقد الشارع ان * السايح * لن يتركها تمر مرور الكرام .. حتى لو هناك مرشحين مغمورين اعلنوا عن نيتهم الترشح لأنتخابات الشعب 2020 .. !

فى الوقت نفسه يتمتع النائب سامح السايح بقبول امنى وشعبى لكن هناك من يستعد لسحقه فى الخفاء بسبب خلافات خفية لا نريد نشرها منعاً للدخول فى سيجال عقيم بين الطرفين .!

 

وبطبيعة الحال لن تترك * النائبة الحالية سليلة المجد السياسى والأقتصادى * سحر طلعت مصطفى * مقعدها حتى لو تغيرت الخريطة السياسية وتقلصت المقاعد وانحصرت فى ثلاث دوائر كبيرة * غرب  ووسط وشرق .. فدائرة الرمل تنتظر مجيىء مرشحين اقوى من الحالين خاصة بعد سجن النائب * صلاح عيسى * وضعف اداء النائبة * إلهام المنشاوى  التى أخفقت فى تقديم اى خدمات للجماهير تذكر .. فيبدو ان دائرة الرمل يحيطها الغموض .. حيث اطلق عليها الجماهير الدائرة الملوثة التى اصبحت سمعتها سيئة بعد حبس نائبها  وضعف موقف نائب المصريين الأحرار وانشغاله بحروب شخصية ..  والأيام القادمة ستكسف عن نوايا المرشحين  ومن سيدفع بهم لتحقيق المصالح .!

واذا انتلقنا إلى دائرة وسط الأسكندرية التى تضم الجمرك والعطارين .. فسنجد الصراع لن يحمد عقباه بعد ان اخفق النائب  * كمال احمد  * عن تقديم خدمات تذكر وتدهور موقفه بعد عجزه عن حل مشاكل الصيادين وصناع السفن بالأنفوشى واغلق هواتفه وابوابه فى وجوه الجميع حتى ماتت الصنعة بفضله عليهم واصبح هناك 35 الف اسرة فى تعداد الضائعين والجوعى وهم  اليوم ينظرون له نظرة اقل ماتوصف بنظرة الغل والغضب والقلوب يملؤها الكره الدفين ، حتى اصبحت الدائرة لا تريد سماع اسم ) كمال أحمد * أصلاً .. فلقد  اجتمعوا  جميعاًعلى رأى  راجل واحد انهم لن ينتخبوه مرة أخرى هذا فضلاً عن تقدمه فى السن وكسله وتكاسله ، هذا فضلاً عن أصابته بأمراض عدة على رأسها  امراض الشيخوخة  الشديدة..!

لذا سينحصر الصراع على المقعد مابين النائب السابق * خالد أحمد خيرى * بقوة شعبيته وماله وحضوره المكثف بين الناس  والمحبة الطاغية لشخصه قبل ماله فهو محبوب للغاية .. لأنه يحسن استقبال الناس بتواضع جم وحضور محبب .. لأنه بالفعل يشعر ان البسطاء هم  اهله وناسه خاصة الكادحين منهم .. فهو الأحق بالمقعد كما يقول الشارع وإن لم ننقل الحقيقة فهذا عار على جبين الصحافة فأقسم بالله انى لا اعرف الرجل عن قرب ولا تصادف ان قابلته من قبل لكن الناس هى التى تتكلم ، وارى مشاعرهم بحسى الصحفى وأدواتى المهنية ليس الا  ..!

حيث انه قريب من الناس ويعيش مشاكلهم ويسعى لحلها بكل  ما اوتى من قوة الأنسان قبل المال  .. بينما الموقف ضيف بالنسبة للمرشحة السابقة التى اخفقت وهى * ملك مسعود * التى انفقت الملايين دون جدوى .. لفشلها فى وضع خطة عمل شعبية تجذب الناخبين إليها ،و لأنها اعتمدت  فى المقام الأول والأخير على المال لا على اسمها وتفاعلها مع الناس .. بينما النائب السابق الذى عشق الكرسى * أحمد ابو الحسن * يريد استعادة مجده  التليد السابق  ، لكنه قد تعود على الأخفاق والفشل  الزريع الممنهج ، معتماً على مساعدون ليس لهم خبرة الا فى التفكر فى جلب المستحيل بالفهلوة وخفة الدم وبأشياء أخرى هم يعرفونها جيداً .. بينما الأمر مختلف عند * مسعد رومة * الذى عقد العزم على الا تفوته الفرصة معتمداً على جماهيرته وخبرته السياسية وكفية إدارة حملته الأنتخابية واغلب الظن ستنحصر المنافسة بين ) خالد احمد خيرى ومسعد رومة الذى لن ينحنى امام قوة وجبروت المال ، بينما منافسه لن يرحمه لأنه اقوى بكثير ، خاصة وإن الدولة لها رأى فى النهاية تعلم من سيخدم ومن سيتفلسف ..!

وفى سياق متصل اعرب * * خالد احمد خيرى ** ..  ابن نائب الحزب الوطني الأسبق ان 2020 لن يمر الا بحصوله على المقعد بأعتباره حق شرعى وتاريخى معتماً على خبرته الطويلة ، وحضوره ، وملكته المحببة ،  ومكانته فى قلوب الجماهير المتعطشة لحصوله على المقعد لأنه يبذل الكثير ويفعل الأكثر لأرضاء الناس وينفق المال الوفير ويغدقه عليهم فى المحن وفى الذلات ، لا من اجل استجلابهم واستقطابهم لميول خاصة ومأرب شخصية  .. بعيداً عن كونه خارج حلبة الصراع السياسى لسنوات لكن المقعد في الأصل مقعد العائلة ..!

وكل الأتجاهات تؤكد ان * خالد أحمد خيرى * وبقوة الشارع  ومحبته والخبرة  الشعبية والسياسية الطويلة ، وبقوة المال سيفوز بالمقعد لا محالة .. وهو اغلب الظن والظن اكذب الحديث .!

لتعود دائرة العطارين إلى حضن نائبها الحقيقيى بعد الفشل الذريع الذى أصاب نائبها الحالى النائب  المخضرم العجوز الذى حفرت الأيام اسمه على اروقة مجلس النواب فى زمن ولى وانتهى  ، لكنه سيرحل ولن يعود .!

وتأتى دائرة ميناء البصل واللبان .. لتكشف عن امال وطموحات الجماهير .. التى تنحصر فى صراع بين بين ابناء * جهينة * الذين لازالوا يتمسكون بنائبهم الحالى * أشرف رشاد عثمان * نائب رئيس حزب مستقبل وطن الذى قدم عبر خمس سنوات إنجازات سياسية وشعبية وخدمية غير مسبوقة ,, فأغلب الظن انه باقى فى مكانه وسيخوض المعركة الأنتخابية بأطمئنان شديد ، وبقوة  حاسمة حتى لو ان  * الصافى عبد العال  الصغير *  اعلن عن ترشحه للبرلمان لا للشيوخ .. وكذلك هانى عدلى إسماعيل .. الذى هوى من برجه العاجى وابتعد عن الناس لأنشغاله بمشاكله الشخصية والسياسية ، وحتى لو كان وجوده مفتعل وورقى عن طريق ابواقه الأعلانية بين الناس  .. خاصة وبعد خروجه من حزب المؤتمر سيكون موقفه سيىء للغاية حيث يقال انه غادر البلاد إلى السويد هرباً من تنفيذ حكم قضائى ..!

 

ويبقى الصراع قائم على المقعد بين * ابن رشاد عثمان والصافى عبد العال الا لم يتفقا ويجلسان مضحيان بالكوراني المستميت والذى لن يخرج أو يسلم بسهولة .. لكن اغلب الظن سيسير نحو تغلب أشرف رشاد عثمان على المقعد أنه قد فهم الدرس ولم بمشاكل الدائرة وحظى بشعبية كبيرة نتيجة خدماته الكثيرة طوال 5 سنوات تحت القبة وبين الناس  ، ناهيك عن جمعية * رشاد عثمان الخيرية * التى تتبنى مايقرب عن 7 الاف اسرة فقيرة .. هذا فضلاً عن دعم حزب مستقبل وطن له .. اما مقعد النائب الحالى * محمد الكورانى * سيصبح شاغراً فكل الظن يذهب الى انه لن يخوض الأنتخابات البرلمانية مرة أخرى لأن من ساعده فى المرة الأولى سيتخلى عنه فى 2020 .. فسيبقى المقعد الخالى لحين اختيار نائب جديد لن يخرج عن قبضة بيت * رشاد عثمان * المسيطر على المشهد السياسى فى ميناء البصل واللبنان .. اللهم الا حدث اتفاق بين الصعايدة على ترشيح وإنجاح مرشح صعيدى في حال القضاء علي محمد الكوراني المتمسك بالمقعد والذى يعيد حساباته من جديد ..!

وبالأنتقال إلى دائرة * الدخيلة * فالحديث مختلف فلن يكون هناك صراع لأن المسألة قد حسمت بين المرشح السابق * عدلى خير الله * وسعد عبد المولى الذى يعتمد على رصيده السابق كرئيس المجلس المحلي ايام عصر مبارك البائد .. وبعضا من  حضوره بين الناس .. وعلى مسافة واحدة بل واكبر ليأتى * عدلى خير الله * الذى احدث طفرة سياسية وشعبية فى السنوات الأخيرة بعد تربعه على عرش قلوب الناس حتى تكالبت عليه العديد من الأحزاب السياسية  ، تريد ضمه واستقطابه بأى صورة وبأى عرض مغرى .. خاصة الكتلة الحزبية التى تسعى اليه جاهدة براسة السياسى الكبير * ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل وكذلك رئيس حزب إرادة جيل النائب السابق * تيسير مطر * بعد ان ايقنوا انه الأحق بقوة الشارع بجميع أطيافه  عرب وصعايدة وفلاحين وولاد بلد وشباب وشيوخ الكل يعلن عن احترامه له ورغبتهم فى إنجاحه بقوة الشارع والقلوب ..!

هذا فضلاً عن رغبتهم فى حصول كل حزب على 5 مقاعد علي اقل تقدير .. ويعد عدلى خير الله الحصان الكسبان لمعظم الأحزاب السياسية كونه يتمتع بشعبية جارفة لأحظناها فى الأونة الأخيرة .

بينما النائب الحالى * العجوز * حسن خير الله * لن تذهب له الجماهير مرة أخرى لأنه قضى سنواته البرلمانية محصوراً بين المناسبات لا الخدمات فتراه يكثر من الذهاب لتقديم العزاء والمشاركة فى الأفراح ، حيث انحرط فى المناسبات الأجتماعية اكثر من الخدمية  وتركت جماهير الدخيلة عرضة لأصحاب المصالح وقليلى الخبرة .. فالفرصة بالنسبة ل النائب الخلوق حسن خير الله  صعبة هذة المرة بل تكاد معدومه كمثيله مصطفى الطلخاوى  ..!

والأمر يختلف مع النائب * مصطفى الطلخاوى * الذى فقد شعبيته بعد ان خيب امال عائلته وابناء دائرته لأنشغاله بأعمال خاصة لا يبغى منها الا مصالحه الشخصية .. فالجماهير يقولون انها غلطة كبيرة  لن تتكرر .!

وعن نصر خير الله الذى اعلن منذ شهور عن خوضه الأنتخابات البرلمانية اعتقد ان الفرصة صعبه .. لأنه مشغول بقضايا وطنية اخرى على رأسها محاربته للأرهاب .!

ونتجه غربا اكثر فأكثر إلى اكبر دائرة متسعة وهى برج العرب والعامرية .. حيث سينحصر الصراع التقليدى مابين بيت ضيف الله وحزب النور فقط .. واى من المشتاقين والمروجين لدخول الأنتخابات البرلمانية فهى محض احلام وتصريحات لن تخرج عن إيطار الغرف والمكاتب .. حتى حزب المصريين الأحرار الذى اعلن عن أصابته بنزيف حاد فى المخ لن يقدم ولن يؤخر .. هى مجرد اعمال دعاية للقائمين عليه ليس الا لمجرد الشهرة ..!

فيدور الصراع التاريخى بين حزب مستقبل وطن المتمثل فى النائب * رزق راغب ضيف الله * الذى ابلى بلاءاً حسناً على مدار تواجده تحت القبة .. كان ومازال ابن ضيف الله ، يعمل بصدق وبنشاط وتحمل المسؤلية كاملة ..!

وحتى لو اعلن فى الوقت المناسب عن عدم خوضه للأنتخابات وتفرغة لعمله الأساسى وهو  * البيزنس * وإدارة شركاته العملاقة ، حتماً سيخلفه شاب متواضع وعليم من بيت ضيف الله والأقرب هو المهندس * صالح عبد المنعم  راغب ضيف الله *  الذى يحظى بشعبية كبيرة وبحب جارف من ابناء عمومته وكذلك الجماهير ..!

فى نفس السياق ..

لن يترك حزب النور المقعدين .. حيث يعد لحزب النور شعبية وتواجد فى المناطق الريفية بالعامرية  .. حتى لو سرق الكاميرا احياناً  حزب النور من حزب مستقبل وطن ، فإن العبرة بالخواتيم  .. فالنائب أحمد خليل برغم عدم تواجده او رده على تليفونات الجماهير وكذلك يفعل النائب احمد الشريف .. النائب الذى كاد يصنع فتنة طائفية بين المسلمين والأقباط بسب ظلمه لأحد أصحاب السيارات الأجرة وهو مسيحى .. فوجىء بشطب سيارته الميكروباص من موقف القاهرة .. 21  .. وراح صاحب السيارة * صادق مجدى صادق *  يستغيث به لرفع الظلم لكن دون جدوى ..فحزب النور لا يعمل الا لصالح الشيوخ واهل السنة فقط لا لصالح كل فئات المجتمع ..!

وربما تحدث تغيرات سياسية ويتم تقليص دور حزب النور ولا نرى الا نائب واحد فقط لا اثنان .!

للتواصل مع رئيس التحرير .. فى حالة حق الرد والتوضيح

حق الرد مقفول بقوة القانون وميثاق الشرف الصحفى .

01092497597 – 01271995418

عن Alex

شاهد أيضاً

نصر خير الله .. يفوز بشخصية العام ٢٠١٩ في مواجهة الأرهاب والتصدي له فكرا وعملا .!

أخبار الشرق الأوسط كتب .. أحمد بكر سليم راح يختار دربه .. من عمق الوطن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*