أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات أحمد بكر سليم / أحمد بكر سليم يكتب : وداعا برلمان سنين العجاف واهلا ببرلمان الفقراء والمقهورين .!

أحمد بكر سليم يكتب : وداعا برلمان سنين العجاف واهلا ببرلمان الفقراء والمقهورين .!

أخبار الشرق الأوسط

 

 

 

خرج علينا النواب القدماء  هذه الأيام بملفات انجازاتهم , وكأن الواحد منهم ( سعد باشا زغلول )  .. واغلب  النواب هذه الأيام , يروا  انهم  ملائكة منزلين من السماء .. !

ولديهم النية لأستكمال باقى المسرحية الكوميدية والمليودراما السياسية  بغلة اهل المسرح

وكأنهم تناسوا انهم لم يقدموا شيء يذكر ..  سوى الموافقة على قوانين لا تخدم الا السلطة  وعلى رأسهم قانون تعديل الدستور .. حيث ظهرت جليه حجم نفاق بعض النواب للرئيس وبشكل غير مسبوق ماحصلش حتى في تعديل المادة 76 أيام مبارك ..!

وكل سلطة تبحث عن  كيفية غرز اقدامها في باطن الأرض  وده عادى   .. اللهم الا بعض النواب القلأئل الذين تركوا الأمر لله واكتفوا بمصمصة الشفاه ونعل اللى جاب السياسة في غرف نومهم فقط وبين أولادهم والمقربين فقط .. هذا في الخفاء .. وبعدها يظهرون على التلفاز يتحدثون عن مجد العصر التليد .. وكيف يعشقون الوطن ورئيسه وهم في الأصل يكرهون الرئيس ( اى والله هذا حدث ولدى ادله بالصوت واعترافات لكنى بفضل ماذكرهاش عشان خاطر ربنا بس ) .. !

هؤلاء السياسيون راحوا يخدمون الشعب خدمة العبد للسيد .. لم يفكر احد الا في مصلحته وتحقيق مأربه الخاصة على حساب الشعب , فلا أحد  من الشعب شافهم ولا سمع عنهم ولا في طبق أخبار اليوم  الا في الحفلات واعياد الميلاد والمؤتمرات الأقتصادية وفى بعض الشركات الكبيرة من أجل احداث مايخدمه وما يصبوا اليه الباشا عضو مجلس النواب .. !

مجلس الشعب اتغير ياجدعان  تغير كلى عن المجالس السابقة ,  التي كانت تتعرض للنقض  والنقد ببشاعة .. كم قولنا ان مجلس شعب الدكتور ( فتحيى سرور ) مجلس سيد قراره .. مجلس الموافقة .. مجلس الفاسدين ..  مجلس تزاوج المال بالسلطة  وكانوا قلة قليلة .. بس احنا اللى كنا مفتريين عليهم  .!

و بمرور السنون وحينما شاء الله تعرفنا على برلمان ( عبد العال )  لأول مرة  .. برلمان غريب ..  ظهرت عليه الريبة منذ انطلاق الشرارة الأولى له و التي تمثلت  في عته  وتفاهة المذكور ( توفيق عكاشة ) اللى ساق فيها وظن انه نائب بجد وراح يتحدث باسم مصر مع الصهاينة  في المحافل الدوليه .. فما كان من الحاج عبد العال الا انه أدى له السكة بالأجماع .. اتفق النواب على زميلهم وادوا له استمارة 6  .. فين حق الزمالة يانواب الشعب  .. دا حتى المذكور ادناه شيخ البرلمانيين ونائب العطارين ( كمال أحمد !!!)  80 سنة  .. قلع الجذمة وضرب توفيق عكاشة وامام الناس على نافوخه  .. وامام الرأي العام  وهذا لا يليق بنائب شعب مرموق وله تاريخ نضالى في جنينة  فيلا الساحل الشمالى ..!

..!

بينما  المناضل ( توفيق  عكاشة ) ابن الناس المحترمين اكل على قفاه وقال ( ده راجل كبير ) لأ محترم ياعم توفيق ..  طب روح بقى  وانكسر وراه 100 قلة قناوى  وسافر من غير وداع على بيت امه حتى تزوج من البت اللى كان ماشى معاها على في قناة الفراعين السابقة وغنى لمجلس الشعب بدموع الدم ( والله لسة حبيبيى وعمرى ماانسى حبيبيى ) :

اوعى حد من السادة النواب يصدق نفسه .. او يعارض النظام او الفساد في اى عهد او زمان  حايلبس الترنج ويقعد جنب الموزة ..!

اياكم تفكروا انكم ولاد مثلا النائب ( أبو العز الحريرى او مصطفى بكرى او مرتضى منصور او البدرى فرغلى او حتى الشيخ بتاع موقعة الجمل (  رجب هلال حميدة )  الذى بكى امامى وحلف لى  على المصحف انه برىء حينما طلبنى لزيارته في سجن مزرعة طره  .. وكان السبب انى املك مستند براءته لأنى وقت وقوع وحدوث موقعة الجمل وفى نفس التوقيت كنت اسجل معه حوار صوت وصورة ..!

ومن أجل ذلك كله  أصيب اغلب نواب  برلمان 2015 بالخرص ..!

وتوالت الكوارث  .. وظهر الفساد في البر والبحر وتمكنت هيئة الرقابة الأدارية من القاء القبض على العديد من النواب في تهم فساد ورشوة .. بشكل مقرف ومقزز .. !

حى على الفلاح .. فساد ده ولا اصلاح  ..؟!

أنها أيام ضاعت في عذاب والم  .. هي مساعدة الشعب المغلوب على أمره و الذى لم يختار نوابه بصدق ولا بحق وحقيق  .. ام هي مساعدة وطن اعلن الحرب على الفساد بجد ومش بهزار  ..!؟ .. لا أدرى ..!

واتضح  في مشاهد الفيلم العبثى ان مصر بتعوم على بحيرة من الفساد منذ أيام احتلال نابليون  .. ايه الحكايه ياناس ..؟!

الحق أقول :

ان برلمان 2015 أسوأ برلمانات العالم  .. قدم وجوه لا تستحق حتى ان تكون أعضاء مجالس محلية .. والمدهش ان اغلبهم كانوا كذلك  .. وفاجأة انعمت عليهم الدولة بالعطايا والهدايا .. واصبحوا نواب للشعب في غفلة من الحقيقة الكاملة لحقيقة امرهم وشخصياتهم وثقافاتهم المحدودة   ..!

لكن في ظنى ان كارثة الكارثة والطامة الكبرى  هي  مايسمى ( كوتة الشباب  ) التي طرحت من شجرة الأحزان  شباب  اصبحوا نواب  وهما لساهم بيفكوا الخط .. ومنهم من مضى للتربح من حصانته .. ومنهم من  تكبر على اهله .. ومنهم من ساق فيها وعاش الدور وظن انه بقى زعيم سياسى  ..!

ومضت السنين العجاف  .. ولم يقدم نواب مصر اى خدمة حقيقية على الأرض للشعب .. اللهم الا بعض النواب أصحاب راس المال الذين اكتفوا بأغداق المال على الغلابة  في الأعياد والمواسم  ودعم بعض المستشفيات وعلاج بعض المرضى وعلى قدر المتاح وعلى استحياء فعلوا اكثر من ذلك ودفعوا الملايين لصندوق ( تحيا مصر ) وبعض مشاريع الدولة الكبيرة التي تخدم بعض من البسطاء على غرار مشروعات الأسكان والبنية التحتية في دوائرهم  التي تأن من عدم وجودهم  .. !

هناك نواب يعدون على أصابع اليد الواحدة نكن لهم الأحترام  .. لأنهم تحملوا على عاتقهم تقديم كل مابوسهم  .. كانت هناك ايتام تم تجهيزهم وارامل تم الأنفاق عليهن وعلى أولادهم  هذه حقيقة ولن نذكر هؤلاء النواب عشان مش عايزنا نكتب عن عطاءهم خوفا من ان يتهموهم الفاسدين  انهم بيحرضونا على كشف الفساد وتعرية المفسدين في الأرض وهذا حقهم لكن حقنا نحن اقوى لأننا ندافع عن الحق ونقاوم الظلم حتى ولو ببضع كلمات ربما لا يقرأءها الكثيرون من أبناء هذا العالم .. !

*** اين الخدمات العامة ..؟

*** اين المدارس الجديدة  .. اين الطرق الممهدة للناس .. اين الصرف الصحى .. اين الخدمات الضرورية ..؟!

لا يوجد  .. الا كام شارع اتسفلت لمجرد انه ساكن فيه أقارب النائب نفسه اللى مقضيها  بالطول وبالعرض   ..!

وقد حدث مااقوله .. أن  هناك شوارع تم سفلتتها لأن النائب  الشيك الوسيم ابن العيلة ساكن فيها .. وهناك مناطق حرمت حتى من نور كشاف الحكومة  ..!

انا بصدد الحديث عن الأسكندرية  .. التي بها مناطق غارقة في  المجارى ومياة الصرف الصحى والقمامة التي انتشرت في كل الشوارع والحوارى  ..!

حان الوقت  الذى نقول فيه ( اياكم وغضبة الحرافيش ..! ).. !

جاء الزمن الذى يقول فيه البسطاء كلمتهم  .. حان الزمن الذى نقول فيه كلنا كل شريف .. كل وطنى .. كل كادح .. كل محروم من نعيم الدنيا ..  لا لبيع الأصوات  ..لا  بالمتاجرة في  إرادة الجماهير مقابل  (( كابون فتح الله وغيره )  الذى طعننا  بسكين مسموم في القلب .. !

ان برلمان 2020 لأابد ان يجمع كل قوى الأنسانية لا الرأسمالية المتوحشة .. ومايبقاش كله بالفلوس  .. عايزين يبقى كله لله

عشان الفقراء يقدروا يعيشوا معانا تحت سقف الله .!

 

عن Azzadem

شاهد أيضاً

أحمد بكر سليم يكتب : فاكس لصفوة الأسكندرية على مكتب رئيس الجمهورية .!

  أخبار الشرق الأوسط : فلابد من تغير تلك الوجوه ..! ………………………………………………………………………………………………….! لا أدرى لما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*