الرئيسية / كتاب ومقالات / اللواء سامى شلتوت يكتب : دولة القانون تتحرك لضرب الفاسدين والمرتشين .!

اللواء سامى شلتوت يكتب : دولة القانون تتحرك لضرب الفاسدين والمرتشين .!

القاهرة اليوم

 دولة القانون تتحرك لضرب الفساد والمرتشين .!
ماذا أسفرت التحقيقات في قضية المستشار المرتشي .!
((

((  لى عتاب للأجهزة الرقابية وهو عدم إنتظار بلاغات فالكثير يحجم عن تقديم البلاغات خوفا من البطش والتنكيل بهم .فالثراء الفاحش أحد أهم علامات الإنحراف لعدم تناسبه مع الدخل المسؤل المرتشى.لابد أن تكون هناك خطة مسح لكل موظفى الدولة بألاختيار المنظم والعشوائي
والتدقيق فى إقرارات الذمة المالية والتحرى عنها والتأكد من دقتها ومطابقتها للواقع . ! ))
بالأمس القريب كنت أتكلم عن الفاسدين فى الدولة من كبار القوم
والإستفسارات الملحة لماذا يفعلون ذلك رغم المخصصات المالية الهائلة والنفوذ والسلطة.
الخصها فى إنعدام الضمير والجشع وعدم الوطنية وعدم وجود الواعظ الدينى والإنحراف السلوكى.
الرقابة الادارية تلقى القبض على المستشارحاتم محمدوجيه نائب رئيس النيابة الادارية متلبسا بتقاضى رشوة 2 مليون جنيه من شركة(Bmw)
سقوط المستشار مساعد وزير العدل ونائب هيئة النيابة الإدارية في قبضة رجال الرقابة الادارية
التفاصيل الكاملة لضبط المستشار بهيئة النيابة الإدارية، وهو متلبس بطلب رشوة مالية من إحدى الشركات الأجنبية العالمية الكبرى التي تعمل في مصر
ويعمل نائب رئيس هيئة بالنيابة الإدارية في مصر، ومنتدب للعمل في المكتب الفني لمساعد وزير العدل بهيئة صندوق أبنية المحاكم والشهر العقاري بوزارة العدل، كما أنه منتدب أيضا لدى جهاز حماية المستهلك.
وأضافت التحقيقات أن مبلغ الرشوة الذي طلبه المستشار هو مبلغ قدره( 2) مليون جنيه، وكان ذلك مقابل إستغلال نفوذه في إنهاء معاملات خاصة بالشركة الأجنبية في مصر، فقامت الشركة من جانبها بإخطار السفارة التي تتبع لها بما تعرضت له واقعة طلب الرشوة.
وعلى إثر ذلك، قامت هيئة الرقابة الإدارية بالتحري حول الواقعة، وطلبت الإذن من النيابة العامة بالسماح بالتسجيل ومراقبة وتتبع المستشار المتهم، لتأتي موافقة النيابة العامة على ذلك بناء على التحريات السرية، التي أشارت إلى تورط المستشار المتهم بالفعل في واقعة طلب رشوة مالية من الشركة الأجنبية ..!
لى عتاب للأجهزة الرقابية وهو عدم إنتظار بلاغات فالكثير يحجم عن تقديم البلاغات خوفا من البطش والتنكيل بهم .فالثراء الفاحش أحد أهم علامات الإنحراف لعدم تناسبه مع الدخل المسؤل المرتشى.لابد أن تكون هناك خطة مسح لكل موظفى الدولة بألاختيار المنظم والعشوائي
والتدقيق فى إقرارات الذمة المالية والتحرى عنها والتأكد من دقتها ومطابقتها للواقع .
فالفاسد محترف يكتب الممتلكات بأسماء اسرتة وأقاربه وناهيك عن إقامة مشروعات مشتركة مخفية لغسيل الأموال.
فقد عملت فى المحليات عام واحدا لم أتخيل كم الفساد والفاسدين فى أهم مرفق يتعامل مباشرة مع المواطنين ومنوط به تقديم الخدمات لهم.
وأجذم أنه أذا وضعت خطة إستباقية لملاحقة هولاء فأن ما سوف يتم مصادرتة منهم يفوق ميزانية الدولة بمراحل.
نشكر كل وطنى يعمل ليحمى هذا الوطن ويصون مقدراتة من النهب والسرقةويحقق العدل والمساواة ويبث روح الوطنية والثقة فى هذا الوطن بأن هناك رجال قادرين على حماية مصر والمصريين.
عاشت مصر بلادى حرة أبية عصية على كل غادر وسلمت بلادي من كل سؤء.

عن Azzadem

شاهد أيضاً

وليد صلاح عبد اللطيف يكتب : بين العادات الشرقية والغربية خط رفيع .!

أخبار الشرق الأوسط   يروادنى التفكير فى ان اكتب .. واحب أن اكتب .. ولو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*