الرئيسية / القاهرة اليوم / الدكتور أحمد أبو الفتوح عملاق جراحات الفم والأسنان النجاحات تتواصل .!

الدكتور أحمد أبو الفتوح عملاق جراحات الفم والأسنان النجاحات تتواصل .!

القاهرة اليوم

كتب : أحمد بكر سليم

عندما اعود إلى صفحات الماضى وكيف بدأ من عشرين عاماً ، اتبن فيها أشياء ماتبنتيها فى قراءة الشخصية اليافعة ، واتذوق اشياء وافعال ماتذوقتها من غيره ، ادرك المعانى والأفعال فلم تكن خافية عنى .. فهو لم يتغير كأنسان ، ربما تغيرت اساليب الأبداع فى تخصصه ، ومهارته ، وموهبته التى تكبر يوماً من بعد يوم .!

كل يوم يمر عليه يزداد إبداعاً ، وتألقاً ، وإنسانية  .. فهو جراح الأسنان المصرى ، الذى يبدع ويتألق فى جراحات الفم وزرع الأسنان ، استطاع بمرور الوقت ان يكسب شهرة واسعة ليس فى مصر فحسب بل على المستوى العالمى .. حيث يأتيه المرضى من كل صوب وحدب بعد ان ذاع صيته فى مجال جراحات الفم والأسنان ، وإدخال اساليب متطورة وحديثة ، فهى الجراحة بدون الم بحق وليست شعارات  .. فهو ليس طبيب الغلابة فحسب ، إنما يتهافت عليه المشاهير من الفنانين ورجال السياسة والأعمال  ..!

فمنذ ان أنطلق فى هذا المجال وهو يجدد إكلينيكيته بمهارة   ، ويدخل على عياداته المنتشرة فى  جنوب القاهرة أحدث الأجهزة الطبية فى علاج الأسنان .!

فهو أيضاً لا يبخل على أبناء عمومته ودائرته ( مصر القديمة والمنيل ) فهو يعتقد انه خلق لهم .. يخفف الأوجاع ، ويصلح حال اسنانهم ، يفعل ذلك بحب دون البحث عن المال .!

الدكتور أحمد ابو الفتوح الذى تربى على رعاية كل من يعرفه .. !

ربما بيت ابيه النائب التاريخى  لمصر القديمة ( محمد ابو الفتوح ) عضو مجلس الشعب لدورات عدة ، قد  اهله كى يتواصل مع الناس ، ويقدم بحب ، كل مابوسعه  لرفع المعاناة عنهم بحب وبرغبة اكيدة على تقديم كل ماهو يفيد الناس  ، ويأتى ذلك الجهد والعطاء  الكبيرين من إيمانه الأكيد ان الطب ماهو الا رسالة .. !

من هذا المنطلق اكتسب الدكتور ( أحمد محمد ابو الفتوح )  شهرة واسعة فيطلق عليه وزير الأنسانية .. الذى لا يبخل على الناس بعلمه وموهبته الفذة والغير محدودة العطاء  .!

ربما تلك الأدوات اهلته كى يتربع على عرش قلوب الناس بتواضعه الجم  وبأنسانيته  الصادقة ، وبقدرته الخلاقة على بذل مجهود جبار وغير عادى .!

عن Azzadem

شاهد أيضاً

مكتبة الأسكندرية فى القاهرة ترفع شعار الصعيد يتغير ووزير التنمية المحلية يستعرض إنجازاته .!

أخبار الشرق الأوسط كتب : سعد محمد ضوى الصعيد يتغير  .. واحلام اهل القرى والنجوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*