مجدى البدوى نائب رئيس اتحادعمال مصر حكايته على الله .!

كتب : أحمد بكر سليم

عرف عنه البساطة ‘ والتواضع ‘ فمن يقترب منه اكثر يعى جيداً انه امام شخص  غير عادى  ‘ رغم انه  واحد من الناس .. بكل تأكيد من ينحاز للبسطاء ويناصر العامل المصرى فى زمن استهلكت  الأفكار وسلبت كافة حقوق العمال ‘ وبيعت مؤسساتهم وتم تخصيصها وتسريح الرجال إلى الحياة الأخرى ‘ بحفنة من المال لن تبقى الا ايام ثم  يواجهون مصيرهم الجديد .. !

لم يكن يوماً الأستاذ مجدى البدوى فى تعليقاته او مقالاته او حتى اراءه او اجتماعاته العامة او  الخاصة ‘ او حتى  فى جلساته الضيقة  مع اصدقاءه من بعض المثقفين او الصحفيين او حتى العمال   الا مناصراً للعامل المصرى .. يعلن رفضه وبكل صراحة ووضوح انه ضد بيع أصول الدولة او المصانع المملوكة للقطاع العام او قطاع الأعمال ..!

 

وتمر السنين ويبقى على حاله .. ماسك على مبدأه وبكل جراءة يعلن عن تقديم استقالته من مؤسسة مصايف والتى تعود أصولها وملكياتها إلى اتحاد عمال مصر .. رفض سياسة ) يالا نأجر يالا نبيع ) .. واعترض على سياسة مجلس أدراة المؤسسة .. وان ندل هذا فإنما يدل على تأصيل المبدأ المتجه نحو الوطنية الممزوجة بالغيرة على  الأتحاد كغيرته وحميته على العامل البسيط الذى يحتاج إلى رعاية خاصة واهتمام بالغ الأهمية  من الدولة وكذلك القطاع الخاص .. لذا راح يوافق ويطالب بتطبيق الحد الأدنى للأجور واطلق تصريحه المهم والعاقل حيث قال :

رفع الحد الأدنى للأجور خطوة استباقية للدولة .. راح يحث الدولة على تنفيذ القانون ويشجعها على المضى قدماً نحو توفير الحياة الكريمة للعامل وبكل ماتحمل من معنى اعرب عن كامل سعادته بتطبيق هذا القانون .. هو يتمنى ان يرى العامل فى احسن حال ‘ إيماناً منه بأهميته ودوره فى خدمة الوطن  ..!

 

من يتابع مسيرة مجدى البدوى يصل لقناعة الرجل بقضية العمال العتيقة من قبل قيام الثورة الصناعية فى فرنسا فهو الدارس الواعى الذى قرأ تاريخ عمال الدنيا وفى كل العصور ليستخلص لنفسه فكرة الوصول  للهدف واستمر فى نهجه سنوات متخصصاً فى الدفاع عن قضايا العمال ليس بالكلماتاو التصريحات لوسائل الأعلام  فقط ‘ بل بالتحرك على الأرض واعتقد ان اختياره مقرراً مساعداً للجنة النقابات والمجتمع الأهلى فى المشاركة فى الحوار الوطنى خير شاهدا ودليل على ان الرجل وضع فى مكانه المناسب .. ولما لا و هو طول عهده  حريص كل الحرص على إيجاد وسيلة يضمن بها حق كل عامل حتى يشعر انه مواطن له اهميته  ‘ ويكون عنصر فاعل وفعال وإيجابى فى بناء وطن جديد يضاهى الجمهورية الجديدة ويسير جنباً إلى جنب احلام الرئيس المصرى * عبد الفتاح السيسي * فى بناء وطن جديد يحترق حق المواطن ويحافظ على حياته وكرامته .. ولن يكون كذلك الا فى وجود مؤسسات صناعية وطنية  عملاقة وهذا ماكان يحلم به * مجدى البدوى *  منذ نعومة اظافره واليوم هاقد تحقق الحلم وبدأت الحكومة برئاسة الدكتور *  مصطفى مدبولى * رئيس مجلس الوزراء فى  دراسة انشاء اكبر مؤسسة صناعية فى 6 اكتوبر على مساحة ملايين الأمتار .. توفر اكثر من 150 الف فرصة عمل .. وسيتولى ادراة المشروع شركة مصرية عملاقة واصيلة وهى شركة السويدى .. على مايبدو ان القدر كان على موعد مع احلام ال السويدى عمالقة الكابلات فى الشرق والغرب وافريقيا .. ومن حق الشركة بعد مرور هذة السنين من الأنتاج والعمل والمساهمة فى تقدم الأقتصاد المصرى او حتى على الأقل فى الحفاظ على توزانه بالسوق العالمية ان يحصلوا على هذة الفرصة السانحة  ..!

وعلى مايبدو أيضاً  ان السنوات القادمة ستحمل مفاجأت للعامل المصرى .. ونتطلع إلى ان يعلوا شأن البدوى اكثر واكثر .. لأنه من اهم المناصرين للعامل بل ومن اهم النقابيين الذين يمتازون بالفكر المتحضر والروح الطيبة التى لا تحمل احقاد او اغلال الطمع .. الحق اقول :

ان الأستاذ مجدى البدوى يعد  من أصحاب التاريخ المشرف الذين يفتحون نافذة على الغد المشرق بالأطلاع والمتابعات والأحتكاك والتواصل مع الجميع  .. ولما لا وهناك على ارض مصر رجال مخلصصن نراهم متواضعين وهذا دليل على شموخهم وعظمتهم .. هذا فضلاً على انهم عمالقة فى الفكر والعمل  ..!

نأمل ان تتحق مطالب العمال كافة على يد هذا الرجل .. ونتمنى له مزيداً من التألق والنجاح فهو لايزال فى طور الشباب والقادم بيد الله .. فحكايته كأى حكاية وطنية خالصة لله وللوطن ‘ فهى على الله  .. تلك الحكاية فى تقديرى الشخصى المتواضع ايضاً  ستعيش طويلاً  لأن السيرة اطول من العمر .. وبكل تأكيد نذهب إلى قناعة ومعرفة وادراك  ان سيرة رئيس النقابة العامة للصحافة والطباعة والأعلام  فى مصر ونائب رئيس اتحاد عمال مصر لحافلة بالنجاح الغير محدود  بما يدل على الفخربعظمة الأنسان الذى ينحاز للأنسانية   .!

عن Alex

شاهد أيضاً

تكافل وكرامة تتلقى اوراق المواطنين والشروط الواجبة لصرف المعاش .!

#تكافل_وكرامة_تتلقي_طلبات_المواطنين .! #شروط_الحصول_علي_معاش_تكافل_وكرامة .! جريدة القاهرة اليوم تنشر الشروط والموانع فى عملية صرف معاش تكافل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*